الإثنين, 2017-09-25, 11:29 PM
أهلاً بك ضيف | RSS
عفوآ الحيآه قصيره فلآ وقتَ لديّ لـِ كراهيـه أحـد
الرئيسية | التسجيل | دخول
Block title
قائمة الموقع
فئة القسم
احبار2011 [36]
عــازف الـرومـانـسـيـه 2011
اخبار 2012 [41]
عازف الرومانسية
اخبار 2013 [22]
ﺳﺄﻇﻞ ﺃﺣﺒﻚ ﻓﻰ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ ﻭﺯﻣﺎﻥ...... ﺳﻴﻈﻞ ﻓﺆﺍﺩﻙ ﻟﻰ ﻭﻃﻨﺎ ﺑﻞ ﻛﻞ ﺍﻷﻭﻃﺎﻥ
اخبار 2014 [14]
حـب لـيـكـى
من دون موعد 2015 [4]
من نبض روحك يعيش عشقنا
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 22092
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
بتوحشنى
مشاركة بموقع
Block title
Block title
الرئيسية » 2012 » ديسمبر » 21 » سامحنـــي يا قلـــب.. بقلم عازف الرومانسيه
6:48 AM
سامحنـــي يا قلـــب.. بقلم عازف الرومانسيه
سامحنـــي يا قلـــب

تتراقص أطياف من وهج كوميض البرق الحارق حولي
أحسها داخل نبضي هنا و هناك …
تحملني كالطفل بلا قوى … أستسلم …. أغرق …
و لا أقوى على العودة … أحاول الصعود أليك فأفشل ….
تختفي أناملي ويذهب صوتي أدراج الريح ….



سامحنـــي يا قلـــب

تتراقص أطياف من وهج كوميض البرق الحارق حولي
أحسها داخل نبضي هنا و هناك …
تحملني كالطفل بلا قوى … أستسلم …. أغرق …
و لا أقوى على العودة … أحاول الصعود أليك فأفشل ….
تختفي أناملي ويذهب صوتي أدراج الريح ….
أبحث عنك …
سامحني يا قلب !
جئت اليوم إليك معتذراً …
وتحملني خطى الوحشة و الضياع …
تتهادى أنفاسك فلا مفر و لا مهرب …
كتلميذٍ خاب في إمتحانه فكان عقابه التكرار و التكرار…
و الفرق … تكراري ليس له نهاية ….
تتراقص لمحات من ضؤ الليل الخافت و تعود لتختفي … فتختفي معها أفكاري …
و لا يبقى إلا طعم الذكرى الحارق …
ربما تفيق آهاتي في يوم … وربما لا …
تلازمني في صحوي و المنام …
تجاسرت خطاي في غفلة من زمن الغربة الموحش و عبرت إلى شطآن الهوى …
و ظنت روحي و حلمت بالمنى و الغناوي …
وحين لامست حدود رمالك …
جذبني الريح الغاضب كمن يحمل الثأر بداخله كثورة بركان أهوج …
لا يرحم و لا يعرف التروي …
حدود البشر عندي تخطت حاجز اللامعقول ….
ونامت قصائد الفرح و راحت في سباتٍ عميق ….
و لا أرغب يوماً و لا أظن أني منه أفيق …
يا من كنت لي يوماً ذاك الجدار الواقي ….
و أنهار بلمسة من غدرٍ في ثواني …
أستحلفك اليوم بتلك الليالي الغوالي ….
هل أهداك رحيقي يوماً لحظةُ من فرح !؟
هل أتاك نبضي في ليلة يغزوك و يحملك النشوة و الشوق الملتهب ؟
ما كان ظني سوى أسراب من بشر ظننت يوماً أنهم بشر !
يقسو زماني أم تراني من قسوت عليك يا قلب ؟
سافر الحلم و أنزوى في لحظة كأنه يوماً ما أقترب
أتأمل شفق عينيك كذكرى بعيدة تحملها الغيمات و السحب
كبريق شهاب يذوب في رذاذ الدهشة ثم يهوي و ينسحب
فصحوت على خطوات الشوق تسترق السمع وتلتهب
لتسرق حنيني إليك في ليلة بلا قمر و أبقى بها أتعذب


مع تحياتى عــازف الـرومـانـسـيـه



الفئة: اخبار 2012 | مشاهده: 1472 | أضاف: romansy | الترتيب: 5.0/1
مجموع التعليقات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]

<
Copyright MyCorp © 2017