عــازف الـرومـانـسـيـه 2020 - لكل الرومنسيين :: قصة واقعية
الثلاثاء, 2016-12-06, 3:05 PM
أهلاً بك ضيف | RSS
عفوآ الحيآه قصيره فلآ وقتَ لديّ لـِ كراهيـه أحـد
الرئيسية | لكل الرومنسيين :: قصة واقعية | التسجيل | دخول
Block title
قائمة الموقع
فئة القسم
احبار2011 [36]
عــازف الـرومـانـسـيـه 2011
اخبار 2012 [41]
عازف الرومانسية
اخبار 2013 [22]
ﺳﺄﻇﻞ ﺃﺣﺒﻚ ﻓﻰ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ ﻭﺯﻣﺎﻥ...... ﺳﻴﻈﻞ ﻓﺆﺍﺩﻙ ﻟﻰ ﻭﻃﻨﺎ ﺑﻞ ﻛﻞ ﺍﻷﻭﻃﺎﻥ
اخبار 2014 [14]
حـب لـيـكـى
من دون موعد 2015 [4]
من نبض روحك يعيش عشقنا
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 22088
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
بتوحشنى
مشاركة بموقع
Block title
Block title






لكل الرومنسيين :: قصة واقعية
 

أعجبتني هده القصة الرومنسية و أحببت أن أنقلها لكم وهي محزن و قد تبكي بعضكم
يقولون بأن هناك فتاة اسمها بيسان عاشت قصة حب كبيرة مع شاب يدعى رامي , اتفقا على الزواج منذ الصغر , ولكن كانا ينتظران أن يكبرا بالعمر قليلاً , وأن يحققا النجاح معاً
كانت بيسان تحب الرسم وكذلك رامي كان يرسم
اتفق الاثنان على رسم لوحات وعرضها في المعرض الذي يقام في المدينة وهنا عمل الاثنان لفترات طويلة لانهاء هذه اللوحات , وبعد أن انتهيا حملا لوحاتهما ليضعاها في المعرض وعند وصولهما مكان المعرض أخذ الاثنان بنقل اللوحات من السيارة إلى داخل المعرض حتى بقيت آخر لوحة , صممت بيسان على أن تذهب هي لتحضرها لأنها لوحتها المفضلة التي تصور فيها عاشقين يحتضان بعضهما بطريقة رومانسية , حملت بيسان لوحتها وبدأت بقطع الشارع وإذ بسيارة مسرعة تأتي فجأة وتصدم الفتاة المسكينة وشاب آخر كان بجوارها لتودي بهما قتيلين في الحال .
مرت فترة من الزمن ورامي لا يزال يذكر بيسان ولا ينساها ولا يزال على عهد الحب معها , واعتزل الرسم بعد تلك الحادثة ولم يحمل الريشة مطلقاً . وقام بتـأليف أغنية لها وطلب من أحد المغنيين أن يغنيها له احياء لذكرى بيسان , الفتاة التي أحبها من كل قلبه .
كلمات الأغنية تقول :
بيسان شو نفع الدنيا بلاكي ..؟؟؟؟
بيسان ما كنت بعيش لولاكي ..؟؟؟؟
بيسان صوتي راح .. تعي برتاح ....
يا ريت عمري راح وخلاكي ....
اشتقت لغمراتا ... وينن نظراتها ...
وين دموعا اللي كانت تنزل ؟؟؟
وينن بسماتها ....؟؟؟؟
شفتن حملوها على كفوفن ينعوا فيها ....
ركضت لعندن عم ببكي تإحكيها ....
شميت ترابها .... الدم اللي على تيابها ...
يا ربي صبرني وصبر أهلها على غيابها .....
ريتن شافوها ... أهلها وزفوها .... حدي مشوها فوق الورد
شفتن لفوها ..... وبنعشها حطوها ....
وصاروا يرشوها ... بنفس الورد ....
اشتقت لغمراتها .... وينن نظراتها ....
وين دموعها اللي كانت تنزل ... وينن ضحكاتها ؟؟؟؟
 
من صديقكم الرومانسى ميدو

<
Copyright MyCorp © 2016